القرآن الكريم
.
.
.

جميع المواضيع الخاصة ببرنامج كلام الله عز وجل وبرنامج الجامع
تجدها على هذا الرابط
http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=32
مع خالص تحيات أخوكم أبو عبد الله
.
.
.
القرآن الكريم

القرآن الكريم


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

*معنى لا اله الا الله ومقتضى العمل بها*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1موضوع *معنى لا اله الا الله ومقتضى العمل بها* في الأحد أغسطس 29, 2010 3:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا

وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له

واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله

صلى الله عليه وعلى اله وأصحابه
وبعد
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

:خير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا اله إلا الله وحده

(لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير


هذه الكلمات من اجلها خلقت السموات والأرض وأرسلت الرسل وبها أنزلت الكتب

وشرعت الشرائع ومن اجلها انقسمت الخلائق إلى مؤمنين و كافرين وعليه يقع الثواب والعقاب

فهي كلمة التوحيد وكلمة الإسلام ومفتاح الجنة وهي كلمة التقوى والعروة الوثقى وهي كلمة الإخلاص

فيها النجاة من النار والبراءة من الكفر كما قال عليه الصلاة والسلام

(فان الله حرم على النار من قال لا اله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله)

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "

إِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ نُوحًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ قَالَ لِابْنِهِ: إِنِّي قَاصٌّ عَلَيْكَ الْوَصِيَّةَ آمُرُكَ بِاثْنَتَيْنِ وَأَنْهَاكَ عَنْ اثْنَتَيْنِ،

آمُرُكَ بِلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَإِنَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعَ وَالْأَرْضِينَ السَّبْعَ لَوْ وُضِعَتْ فِي كِفَّةٍ وَوُضِعَتْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فِي كِفَّةٍ رَجَحَتْ بِهِنَّ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ

وَلَوْ أَنَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعَ وَالْأَرْضِينَ السَّبْعَ كُنَّ حَلْقَةً مُبْهَمَةً قَصَمَتْهُنَّ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ فَإِنَّهَا صَلَاةُ كُلِّ شَيْءٍ وَبِهَا يُرْزَقُ الْخَلْقُ

وَأَنْهَاكَ عَنْ الشِّرْكِ وَالْكِبْرِ



وهي كلمات وجيزة اللفظ خفيفة على اللسان

ثقيلة في الميزان

وهذه الكلمات العظيمة لها ركنان

الركن الأول النفي.وهو نفي الإلهية عما سوى الله من سائر المخلوقات

الركن الثاني الإثبات.وهو إثبات الإلهية لله وحده سبحانه وتعالى والبراءة من الشرك والمشركين

ولما كانت هذه الكلمات العظيمة من أهمية كبيرة ومنزلة عالية فإنها ليست مجرد كلمات تذكر باللسان فقط

وإنما على المسلم عندما يقول هذه الكلمات يعلن براءته من الشرك والمشركين ويلتزم بعبادة الله وحده مخلصا له الدين

وبذلك يسعد في الدنيا ويفوز في الآخرة بجنات الخلد

وإلا مجرد النطق بها من غير العمل بمدلولها ومقتضاها لا يفيد الإنسان شيئا فالمنافقين كانوا يقولونها بألسنتهم

ولا يعتقدونها بقلوبهم فصاروا في الدرك الأسفل من النار.

حتى المشركين كانوا يعتقدون ويقرون أن الله هو الخالق والرازق المحيي المميت يقول الحق سبحانه وتعالى

.ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن خلقهن العزيز العليم.9الزخرف

ويقول أيضا.قل من يرزقكم من السماء والأرض امن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت

ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون
.31يونس

وكذلك من يقولها اليوم بلسانه وهو يدعو الموتى ويطوف بالأضرحة تقربا إلى الأموات

ويطلب المساعدة والسداد والمدد من الأولياء الصالحين وينذر لقبورهم ويذبح لها فهذا لا تنفعه لا اله إلا الله

لأنه لم يعمل بمقتضاها وهو البراءة من الشرك والمشركين وإخلاص العبادة لله الواحد الأحد

لان معنى لا اله إلا الله ترك عبادة القبور وترك التقرب إلى الأموات كما تترك عبادة الأوثان من اللات والعزة ومنات

فلا فرق بين عبادة القبور وعبادة الأصنام

فالمشركون في مكة فهموا أن معنى لا اله إلا الله ترك الشرك وإخلاص العبادة لله وحده عندما قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قولوا لا اله إلا الله .قالوا .*اجعل الإلهة اله واحدا إن هذا لشيء عجاب *

أيها الإخوة الكرام إن هذه المفاهيم الخاطئ والتصرفات المتعارضة مع معنى لا اله إلا الله لو كانت تصدر من أفراد وعوام لهان الأمر

لأن الأفراد والعوام يمكن تنبيههم وتعليمهم ويمكن تقبلهم للحق أكثر من غيرهم ولكن المصيبة أن تكون هذه المفاهيم والتصرفات الخاطئة

صادرة عن أناس يدعون العلم ويتصدرون للفتوى والتدريس فهؤلاء الناس يصعب تفهيمهم وإقناعهم

لان جهلهم مركب والجاهل المركب هو الذي لا يعلم ولا يعلم انه لا يعلم وهو ابعد ما يكون عن قبول الحق .

أولئك هم علماء الضلال هم الذين حذرنا منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله.وإنما اخشي على أمتي الأئمة المضلين.

هؤلاء الذين ينطبق عليهم قول الحق سبحانه وتعالى*ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم

ألا ساء ما يزرون
*

اسأل الله العزيز القدير أن يهدينا وإياهم ويردهم إليه ردا جميلا

اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا اعلم واستغفرك لما لا اعلم

اللهم ارزقنا الإخلاص في القول والعمل

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابن الواحة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى